SIEM مقابل SOAR: الاختلافات الرئيسية

تخدم المعلومات الأمنية وإدارة الأحداث (SIEM) والتنسيق الأمني ​​والأتمتة والاستجابة (SOAR) أدوارًا متميزة ولكنها متداخلة في إطار عمل الأمن السيبراني. من ناحية، توفر منصات SIEM رؤى عميقة حول التهديدات السيبرانية المحتملة من خلال تجميع وتحليل البيانات الأمنية من مصادر مختلفة. وتتمثل مهمتها الأساسية في تحديد التهديدات المحتملة من خلال التحليل التفصيلي لسجلات وبيانات الأمان. من ناحية أخرى، تقع تقنيات SOAR في مرحلة أبعد من استيعاب سجل SIEM، مما يوفر تحليلًا آليًا يهدف إلى تحديد الأولويات بسرعة والاستجابة للحوادث الأمنية التي تم الإبلاغ عنها.

عند الاختيار بين SIEM وSOAR، يجب على المؤسسات أن تأخذ في الاعتبار احتياجاتها الأمنية المحددة، وطبيعة وحجم التهديدات التي تواجهها، والبنية التحتية الحالية للأمن السيبراني. لا يقتصر هذا القرار على اختيار التكنولوجيا فحسب، بل يتعلق أيضًا بمواءمتها بشكل استراتيجي مع استراتيجية الأمان الشاملة للمؤسسة والمتطلبات التشغيلية.

ستغطي هذه المقالة نقاط القوة والقيود في كلتا الأداتين - وكيف يمكن للجمع بين قدرات SIEM وSOAR أن يساعد المؤسسات على الاستفادة من قوة تحليل البيانات مع سرعة الأتمتة.

ما هو SIEM وكيف يعمل؟

تمثل حلول SIEM نهجًا متطورًا للأمن السيبراني للمؤسسات. في جوهرها، تعمل أنظمة SIEM كأدوات مراقبة متقدمة، حيث تقوم بتجميع وتحليل البيانات من عدد لا يحصى من المصادر عبر البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات الخاصة بالمؤسسة. يتضمن ذلك أجهزة الشبكة والخوادم ووحدات التحكم بالمجال وحتى حلول أمان نقطة النهاية. من خلال جمع السجلات وبيانات الأحداث والمعلومات السياقية، يوفر SIEM رؤية مركزية وشاملة للمشهد الأمني ​​للمؤسسة. يعد هذا التجميع أمرًا بالغ الأهمية لاكتشاف الأنماط والحالات الشاذة التي تشير إلى تهديدات الأمن السيبراني، مثل محاولات الوصول غير المصرح بها، أو نشاط البرامج الضارة، أو التهديدات الداخلية.

تكمن قوة حل SIEM في قدرته على ربط البيانات المتباينة. فهو يطبق خوارزميات وقواعد معقدة للتدقيق في كميات هائلة من البيانات، وتحديد الحوادث الأمنية المحتملة التي قد تمر دون أن يلاحظها أحد في الأنظمة المعزولة. يتم تعزيز هذا الارتباط من خلال استخدام خلاصات معلومات التهديدات، التي توفر معلومات محدثة حول التهديدات ونقاط الضعف المعروفة، مما يسمح لـ SIEM بالتعرف على الهجمات الناشئة أو المعقدة. علاوة على ذلك، تتضمن أنظمة SIEM المتقدمة تقنيات التعلم الآلي للتعرف بشكل تكيفي على الأنماط الجديدة للنشاط الضار، وبالتالي تحسين قدرات الكشف عن التهديدات بشكل مستمر.

بمجرد تحديد التهديد المحتمل، يقوم نظام SIEM بإنشاء تنبيهات. يتم تحديد أولويات هذه التنبيهات بناءً على خطورة الحادث وتأثيره المحتمل، مما يمكّن محللي الأمن من تركيز انتباههم على المكان الذي تشتد الحاجة إليه. تعتبر هذه الميزة حاسمة في منع إرهاق التنبيه - وهو تحدٍ شائع حيث يصبح المحللون غارقين في الحجم الكبير للإشعارات. بالإضافة إلى اكتشاف التهديدات، توفر حلول SIEM ميزات شاملة لإعداد التقارير وإدارة الامتثال. يمكنهم إنشاء تقارير مفصلة للتحليل الداخلي أو عمليات تدقيق الامتثال، مما يوضح الالتزام بالمعايير التنظيمية المختلفة مثل القانون العام لحماية البيانات (GDPR) أو HIPAA أو PCI-DSS. تعد القدرة على إعداد التقارير أمرًا حيويًا للمؤسسات التي تحتاج إلى تقديم دليل على إجراءاتها الأمنية وإجراءات الاستجابة للحوادث.

علاوة على ذلك، تعمل أنظمة SIEM على تسهيل التحليل الجنائي في أعقاب وقوع حادث أمني. ومن خلال الاحتفاظ بالسجلات التفصيلية وتوفير الأدوات اللازمة لتحليل هذه البيانات، تساعد أنظمة SIEM في إعادة بناء تسلسل الأحداث التي تؤدي إلى الاختراق. يعد هذا التحليل أمرًا بالغ الأهمية ليس فقط لفهم كيفية حدوث الانتهاك ولكن أيضًا لتحسين الإجراءات الأمنية لمنع وقوع حوادث في المستقبل.

ما هو SOAR وكيف يعمل؟

توفر حلول SOAR نهجًا تحويليًا لعمليات الأمن السيبراني، وتبسيط وتعزيز كفاءة فرق الأمن. في جوهره، يدمج حل SOAR أدوات وعمليات أمنية مختلفة، وينسقها في سير عمل آلي متماسك. يمكّن هذا التكامل فرق الأمان من إدارة التهديدات والاستجابة لها بشكل أكثر كفاءة وفعالية. من خلال أتمتة المهام الروتينية وتوحيد إجراءات الاستجابة، تعمل SOAR على تقليل عبء العمل اليدوي، مما يسمح للمحللين بالتركيز على المهام الأكثر تعقيدًا. ويمتد جانب الأتمتة من المهام البسيطة، مثل حظر عنوان IP أو إنشاء التذاكر، إلى المهام الأكثر تعقيدًا مثل البحث عن التهديدات وإثراء البيانات. وتخضع هذه الأتمتة لقواعد وأدلة تشغيل محددة مسبقًا، مما يضمن الاتساق والسرعة في الاستجابة للحوادث الأمنية.

بالإضافة إلى الأتمتة، يوفر حل SOAR منصة لإدارة الحوادث والاستجابة لها. يقوم بجمع وتجميع التنبيهات من أدوات الأمان المختلفة، مثل أنظمة SIEM ومنصات حماية نقطة النهاية وموجزات معلومات التهديدات. ومن خلال دمج هذه المعلومات، يتيح SOAR استجابة أكثر تنسيقًا للحوادث. فهو يزود فرق الأمان بأدوات لإدارة الحالات، بما في ذلك تتبع الحوادث الأمنية وإدارتها وتحليلها من البداية إلى الحل. تعتبر هذه الرؤية المركزية أمرًا بالغ الأهمية لفهم السياق الأوسع للحادث، مما يساعد في اتخاذ قرارات أكثر استنارة. علاوة على ذلك، غالبًا ما تتضمن منصات SOAR تحليلات متقدمة وقدرات التعلم الآلي، والتي تساعد في تحديد الأنماط والارتباطات في البيانات، مما يساعد في اكتشاف التهديدات المعقدة.

ومن خلال تبسيط إجراءات الاستجابة وتوفير منصة شاملة لإدارة الحوادث، يعمل حل SOAR على تعزيز قدرة المؤسسة بشكل كبير على معالجة تهديدات الأمن السيبراني بسرعة وفعالية، وبالتالي تقليل التأثير المحتمل على المؤسسة.

SIEM مقابل SOAR: 9 اختلافات رئيسية

تكمن الاختلافات الأساسية في الميزات بين أنظمة SIEM وSOAR في المقام الأول في أسلوبهما. تم تصميم أنظمة SIEM نحو تجميع البيانات وتحليلها وتوليد التنبيهات بشكل شامل. وتشمل ميزاتها الرئيسية جمع السجلات وربطها من مصادر متنوعة، والمراقبة في الوقت الفعلي، وإنشاء التنبيهات بناءً على قواعد وأنماط محددة مسبقًا. هذا التركيز على تحليل البيانات يجعل SIEM ضروريًا للكشف عن التهديدات وإعداد تقارير الامتثال، حيث أنه يوفر رؤى تفصيلية ومسارات التدقيق اللازمة للالتزام التنظيمي.

في المقابل، تركز حلول SOAR على أتمتة وتنسيق العمليات الأمنية. تشمل الميزات الرئيسية لـ SOAR التكامل مع أدوات الأمان المختلفة لأتمتة الاستجابات للتهديدات المحددة، واستخدام قواعد اللعبة لتوحيد إجراءات الاستجابة، والقدرة على إدارة وتتبع الحوادث بكفاءة. على عكس SIEM، الذي يتطلب المزيد من التدخل اليدوي للتحقيق والاستجابة، فإن SOAR يقلل من عبء العمل اليدوي من خلال الأتمتة، مما يسمح لفرق الأمن بالتركيز على التحليل الاستراتيجي واتخاذ القرار. هذا التمييز في الوظائف يضع SOAR كأداة لتعزيز الكفاءة التشغيلية والسرعة في التعامل مع الحوادث الأمنية، بدلاً من التركيز بشكل أساسي على الكشف والامتثال، كما هو الحال مع SIEM.

توضح المقارنة بين SIEM و SOAR أدناه كيفية عمل كل أداة ضمن مجموعة التكنولوجيا الأوسع:

الميزات

SIEM

سور

#1. الوظيفة الأساسية

تجميع وتحليل البيانات الأمنية من مصادر مختلفة للكشف عن التهديدات.

أتمتة وتنسيق سير العمل الأمني ​​من أجل الاستجابة الفعالة للتهديدات.

#2. جمع البيانات وتجميعها

يجمع ويربط السجلات والأحداث من أجهزة الشبكة والخوادم والتطبيقات.

يتكامل مع أدوات ومنصات الأمان المختلفة لجمع التنبيهات وبيانات الحوادث.

# 3. كشف التهديد

يستخدم القواعد والخوارزميات للكشف عن الحالات الشاذة والحوادث الأمنية المحتملة.

يعتمد على مدخلات من SIEM وأدوات أخرى للكشف؛ يركز أكثر على الاستجابة.

# 4. الاستجابة للحادث

يُنشئ تنبيهات بناءً على التهديدات المكتشفة للتحقيق اليدوي.

أتمتة الاستجابات للحوادث الأمنية باستخدام أدلة التشغيل وسير العمل المحددة مسبقًا.

# 5. أتمتة

يقتصر على تحليل البيانات وتوليد التنبيه.

مهام روتينية واسعة النطاق وأتمتة وتوحيد عمليات الاستجابة للحوادث.

# 6. التكامل مع أدوات أخرى

يتكامل مع مختلف أدوات تكنولوجيا المعلومات والأمن لجمع البيانات.

قدرات التكامل العميق مع أدوات الأمان لإجراءات الاستجابة المنسقة.

# 7. الامتثال والإبلاغ

قوي في إدارة الامتثال. يولد تقارير للمتطلبات التنظيمية.

أقل تركيزًا على الامتثال؛ المزيد عن الكفاءة التشغيلية وإدارة الاستجابة.

#8. تفاعل المستخدم

يتطلب المزيد من التدخل اليدو